الهيئة العامة للأوقاف تخصص( 100) مليون ريال لترميم بعض المباني الوقفية العتيقة والأربطة والمساجد القديمة في منطقة جدة التاريخية

2019-05-19T15:01:00
الصورة
general

مواكبة للتوجيه الكريم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – لدعم مشروع ترميم عدد من المباني الآيلة للسقوط الواقعة فـي منطقة جدة التاريخية مساهمة من سموه في مساندة المشاريع التي من شأنها المحافظة على المكتسبات التاريخية والحضارية للمملكة، وذلك ضمن مشروع شامل للحفاظ على المواقع ذات القيمة التاريخية والثقافية من أي مهددات قد تؤدي إلى زوالها، ويعكس ذلك اهتمام سموه الكريم وحرصه الشديد على المباني التاريخية في المملكة والمحافظة عليها، وتأكيداً على عناية القيادة الرشيدة على استمرارها وبقائها كشواهد حضارية وبقائها كدليل على العمق الحضاري للمملكة، وانسجاماً مع متطلبات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) لتسجيل جدة التاريخية  في سجل التراث العالمي المتوافق مع رؤية المملكة 2030، مع توجيه سموه الكريم بأن يتم الترميم بسواعد وطنية من الشباب السعودي، وتحت إشراف فنيين ذوي خبرة بالمباني التاريخية، وأن يتم التنفيذ وفق التصميم العمراني المميز لجدة التاريخية وعناصرها المعمارية الفريدة إذ أن بعض البيوت يحمل معالم أثرية يزيد عمرها على 500 عام.
وحرصت الهيئة العامة للأوقاف وبحكم نظارتها على عدد كبير من الأوقاف من مباني ومواقع تاريخية في هذه المنطقة على العناية بها والعمل على تطويرها لتحقيق أهداف الموقفين في الاستمرار من الانتفاع من أعيان أوقافهم، وبما تتواكب مع تطلعات القيادة الرشيدة في تطوير المنطقة التاريخية في جدة وجعلها أنموذجاً مميزاً يحكي إرثا تاريخياً كبيراً ويكون شاهداً على عراقة هذه البلاد المباركة ومكانتها الحضارية. 
واستجابة لتوجهات  القيادة الرشيدة في هذا المجال فقد صرح معالي وزير العمل والتنمية الإجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف م أحمد الراجحي بأن مبادرة صاحب السمو الملكي ولي العهد تأتي امتدادا للجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة أيدها وعلى مختلف الأصعدة لتحقيق تلك الرؤية الثاقبة والتي تعد بمستقبل مشرق لإبناء هذا البلد المعطاء.
وبين الراجحي  أن القيمة التاريخية والحضارية  والإسلامية للمواقع التاريخية الوقفية في هذه المنطقة ستكون أحد عوامل الجذب السياحي الكبير لهذه المنطقة وسيخلق فرصاً استثمارية كبيرة وسيعزز من تمكين الشباب السعودي في تطوير هذا البلد المبارك حيث أن مشاركة الشباب في تطوير هذه المواقع سينتج عنه اكتسابهم مهارات وخبرات كبيرة وسيخلق فرصاً وظيفية كبيرة مما سينعكس أثره على التنمية، وبين الراجحي  أن الهيئة العامة للأوقاف سيكون لها دور فاعل في تحقيق هذه الرؤية الثاقبة لهذه المنطقة الواعدة وستعمل على الإسهام في تطوير ما يخصها من مواقع أثرية وتاريخية  وسيتم تطويرها بأيدي سعودية وشركات وطنية، مثمناً هذه المبادرة والتي تعد أحد المبادرات النوعية والتي ستجعل من هذا البلد وطناً طموحاً بقيادته الحكيمة وبسواعد أبنائه الأوفياء بإذن الله.
ومن جانبه صرح محافظ الهيئة العامة للأوقاف الأستاذ عماد بن صالح الخراشي بأن الهيئة العامة للأوقاف ومن منطلق مسؤوليتها عن الأوقاف ور.عايتها في هذه المنطقة الهامة فقد خصصت مبلغ 100 مليون ريال لترميم عدد من المباني الوقفية العتيقة والأربطة القديمة والمساجد التاريخية القديمة التي لم تشملها قرارات الترميم، والتي ستسهم في تطوير الأوقاف في هذه المنطقة لتكون  احد الشواهد التاريخية في منطقة جدة التاريخية ويساهم في المحافظة عليها وتطويرها ، وتحقيق أهداف الموقفين.
وأشار الخراشي إلى أن موقع جدة الحيوي والاستراتيجي وما تحتويه من إرث تاريخي إسلامي يتطلب طرح مبادرات نوعية من جميع الجهات ذات العلاقة لتطوير المواقع التاريخية فيها، والاهتمام بالتراث ، وإبراز المعالم المتميزة التاريخية الحضارية.
وأبان الخراشي بأن الأمل معقود على الأوقاف بأن تساهم في تطوير ما يخصها من مواقع في هذه المنطقة لتكون أحد الشواهد التاريخية الحضارية، وبين أن العمل قائم للانتهاء من وضع خطط لتطوير هذا المرفق المهم ليؤدي دوره المنوط به كنظام اقتصادي واجتماعي يسهم في بناء كيان متكامل يواكب التقدم الحضاري الذي تشهده المملكة.
واختتم محافظة الهيئة العامة للأوقاف حديثه بتقديم الشكر والتقدير لسموه الكريم والحكومة الرشيدة على الجهود المباركة في الدعم والتأييد المتواصل والتوجيه الدائم للقيام بالإصلاحات الوقفية الشاملة بما يعزز من الدور التنموي للأوقاف ويعود على هذه البلاد المباركة بالنماء والازدهار.
 

إقرأ أيضاً

انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 الرامية لاستقبال 30 مليون معتمر وزائر سنوياً، وإدراكاً من الهيئة العامة للأوقاف لواجباتها تجاه تنفيذ شروط الواقفين؛ ولأهمية التنسيق...

مواكبة للتوجيه الكريم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله...

الرياض- 12 مايو 2019.
دشنت الهيئة العامة للأوقاف اليوم الأحد خدمة تمكّن الواقف أو وكيله من استصدار شهادة تسجيل وقف إلكترونياً، حيث يمكن لأصحاب...

برئاسة معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف المهندس أحمد بن سليمان الراجحي عقد مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف اليوم...